Home Sitemap
About Us
News
Directories
Services
Contact Us
Ijma3    Calendar of Events Search
Username
Password
 
Member Area
Network
IJMA3 Initiatives
MENA ICT Week
Media
HighTech Road Show 2012
Photo Gallery
Downloads
Arab Internet Freedom
Events



   
===============

===============

===============

===============

===============




IJMA3 Projects






















 










 














 Powered by




 Partners








Guest Members















News Archive
    Back to News Main Page
 

تقرير الحريات في الوطن العربي: الإرهاب الفكري يعيدنا إلى ظلاميات الجهل
09/09/2016

وكالة أنباء الشعر أكد المكتب الدائم للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب، في ختام اجتماعاته في دولة الإمارات العربية المتحدة، في دبي، والذي عقد في الفترة من الرابع وحتى السابع من سبتمبر 2016، على رفضه التام لكل ما يمس حرية الفكر والتعبير والإبداع؛ في ظل الظروف السياسية والأمنية والعسكرية، التي تشهدها في هذه المرحلة دولٌ عربية عديدة.

  Source http://www.alapn.com/
 
Article

حيث رأى الاتحاد أن العالم العربي يشهد حالة تختلط المفاهيم وتتبدل المعايير وفاقًا للمواقع التي يقف فيها أصحابها؛ وللأسف، فإن أكثر من يدفع الثمن في هذا المجال حرية الفكر والتعبير والابداع؛ وما من أحد، ههنا، إلا ويتطلع إلى موقفٍ ينصفه وإلى كلمةٍ تقال في ما يعتقده إنصافًا له.


 

إن الإتحاد العام للأدباء والكتاب العرب ينطلق في تحديد موقفه، في هذا الخضم، من مسلماتٍ قوامها أن حرية التعبير ترقي إلى درجة القداسة؛ ولا يجوز، تاليًا، المساس بها تحت أي ظرف ومهما كانت المبررات؛ خنق الحريات إرهاب فكري يفوق الإرهاب الجسدي خطورةً ويعيد المجتمع إلى ظلاميات الجهل والتحجر.


 

وما يزيد من خطورة الواقع القائم، تراجع قدرة دور النشر ومؤسسات الإعلام المستقلة، وهى ساحة رحبة للنشر؛ وكذلك فرض الرقابة على وسائل التواصل الاجتماعي، ناهيكم باضطرار كتاب وأدباء عرب إلى النزوح من المناطق المشتعلة عسكرياً.


 

ومن المؤسف أن ما يحصل، هنا، يستفيد منه العدو الصهيوني فيقتل عربًا على أرض فلسطين السليبة، كما يعتقل آخرين، ويعمد إلى إقفال الإذاعات ومحطات التلفزة، كما يقتحم الجامعات ويغلق المقرات الثقافية ولا سيما ما كان من هذه المقرات في مدينة القدس؛ تفريغًا لها ولناسها من محتواها العربي والإسلامي سعيًا إلى تهويدها بالكامل.


 

كما أن ذلك قدم الذريعة لبعض السلطات العربية في اعتماد وسائل ضغط مختلفة على بعض اتحادات الكتاب والأدباء ونقاباتهم؛فإذ بهذه السلطات تسعى إلى منع التمويل وتجنح إلى تأليب فئةٍمن الكتاب على فئةٍ أخرى؛ وفي كل الأحوال، فبعض السلطات لا يتوانى عن الضغط لخنق الكلمة.


 

لقد سجلت التقارير الواردة من الاتحادات الأعضاء في الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب،مظاهر في بعض بلدانها لايمكن القبول بها من مثل:


 

1- اقتحام مقرات فكرية وإعلامية.


 

2- إصدار قوانين تلزم الكاتب أو الناشر بعرض منتجه على الرقابة المسبقة.


 

3- ملاحقة مدونين على صفحات التواصل الاجتماعي.


 

4- اعتقال كتاب وأدباء ومدونين على خلفية اختلاف آراء لهم مع الرأي الذي تتبناه السلطة.


 

5- محاكمة مؤسسات إعلامية وفضائية حينًا، ومنع بثها الفضائي في أحيانٍ أخرى.


 

6- ممارسة الإرهابب أنواعه، من قبل الميليشيات المسلحة في مناطق سيطرتها.


 

7- طرد الكتاب والأدباء من وظائفهم وإيقاف مرتباتهم الشهرية.


 

8- منع التمويل الحكومي عن اتحادات نقابية سعيًا إلى شل الحياة الثقافية بوقف النشاط الثقافي.


 

9- تراجع منسوب الحريات السياسية والإعلامية والاجتماعية، فضلًا عن زيادة عدد الموقوفين بقضايا تصنف ضمن حرية الرأي والتعبير وحرية التجمع.


 

10- تغليب مفهوم الأمن، عند بعض السلطات، على مفهوم حرية الرأي والتعبير؛ وتاليًا تغليب مفهوم الدولة البوليسية على مفهوم دولة القانون والمؤسسات.


 

11- تعطيل الحياة الدستورية، لتمكين بعض السلطات من تجاوز كل دعوة مناهضة لمآربها وجعل الكتاب والأدباء وكأنهم يصرخون في واد.


 

بناءً على ما تقدم، يهم الاتحاد العام للادباء والكتاب العرب أنْ يؤكد تمسكه برفض أي اعتداءٍ أو تطاولٍ أو مساس بحرية الرأي والتعبير تحت أي ظرفٍ ومهما كانت الذريعة؛ انطلاقًا من هذا كله، فإن الاتحاد العام:


 

1-يثمن عاليًا الحكم التاريخي لمحكمة مجلس الدولة المصرية لصالح اتحاد كتاب مصر، ويعد هذا الحكم وثيقةً من وثائق الاتحاد؛ ويؤكد الاتحاد العام إدانته تغول أية سلطة تنفيذية على استقلال النقابات الفكرية والاتحادات والجمعيات والأسر والروابط الأدبية العربية. وينظر الاتحاد العام بقلقٍ بالغٍ إلى الأحكام التي صدرت ضد كتابٍ وأدباءٍ ومفكرين عرب إن بسبب رأي أبدوه أو معتقدٍ فكريٍ آمنوا به.


 

2- ويؤكد الاتحاد العام على ضرورة إجراء الاجتماعات والاستحقاقات القانونية في الاتحادات الأعضاء في مواعيدها المقررة، والالتزام بإجراء انتخابات مجالس وهيئات الإدارة وفق ما تنص عليه، وأن تكون شفافة وديمقراطية ومعبرة عن آراء الأغلبيات.


 

3- يطالب الاتحاد العام، بالإفراج الفوري عن جميع معتقلي الرأي في بلدانهم أو بلدان عربية أخرى.


 

4- يأمل الاتحاد العام من القضاء السعودي النظر في إمكانية إصدار حكم بالإفراج عن الكاتب الفلسطيني أشرف فياض؛ خاصة وأن هذا القضاء قد سبق له أن ألغى حكم الإعدام بحق هذا الكاتب.


 

5- يطالب الاتحاد العام، السلطات الأمنية والقضائية العربية بتوضيحٍ شفافٍ وموضوعيٍ للموقف القانوني لأي معتقل.


 

6- يأمل الاتحاد العام من الدول العربية التي لم تجز حتى الآن إنشاء روابط أو اتحادات أو تنظيمات للكتاب في دولها، أن تباشر إلى هذا الأمر خدمة للثقافة العربية ومساهمةً في جمع شمل الأدباء والكتاب العرب بانتسابهم إلى الاتحاد العام.


 

ختامًا، يؤكد المكتب الدائم للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب اعتزازه بجميع الاتحادات الأعضاء المنتسبة إليه؛ كما يؤكد حرصه على احترام حريات أعضائه في التفكير والتعبير؛ ويهيب بجميع الهيئات الإدارية للاتحادات والأسر والروابط الأدبية والفكرية الاحتكام دائمًا إلى صناديق الاقتراع وفاقًا لأحكام الأنظمة الداخلية لكل منها.


 

إن صوت اتحادنا لا بد أن يظل مرتفعًا ومصرا على المطالبة بقيام مشروع عربيٍ يحفظ وحدة الكيانات الوطنية وعروبتها واستقلالها، ويعمل باتجاه تكامل الوطنيات العربية فيما بينها، بما يحول دون التدخل السلبي في شؤون أي بلد عربيٍ، ويحفظ، في الوقت عينه، للشعب العربي حريته بجناحيها السياسي والاجتماعي؛ فالحرية هي المدخل الحقيقي للأمن وللازدهار وللتقدم.


 

 
 
 
Copyright © 2004 - 2005 Ijma3, Union of Arab ICT Associations. All rights reserved.