Home Sitemap
About Us
News
Directories
Services
Contact Us
Ijma3    Calendar of Events Search
Username
Password
 
Member Area
Network
IJMA3 Initiatives
MENA ICT Week
Media
HighTech Road Show 2012
Photo Gallery
Downloads
Arab Internet Freedom
Events



   
===============

===============

===============

===============

===============




IJMA3 Projects






















 










 














 Powered by




 Partners








Guest Members















News Archive
    Back to News Main Page
 

مؤسسة بحثية تكشف خسائر قطع الانترنت لسبع دول من بينها العراق
06/03/2017

يواجه الكثير ممن يتخذون شبكة الإنترنت مورداً اقتصادياً أو يعتمدون عليها في أعمالهم ،صعوبات كثيرة لجهة تعرض شبكة الانترنت الى لانقطاع المستمر ولاسباب مختلفة سواء كانت تقنية او سياسية، مما يؤدي الى تكلفتهم خسائر مادية، يصل في بعض الاحيان الى اشهار افلاسهم او تفويت فرص تطوير اعمالهم.

  Source nrttv.com
 
Article

وتعتمد الدول العربية ولو بشكل جزئي ان لم نقل بصورة كلية على الانترنت في الكثير من مجالاتها، بالاخص شركات القطاع الخاص والعاملين في الاعمال الحرة. الا ان تزايد الاتكال على الإنترنت مستقبلا في نشاط الأعمال والإدارة، سترفع من خسائر الدول العربية وذلك بسبب انقطاعات الشبكة أو ضعفها.

وفي العام الماضي قدّر مركز تكنولوجيا الابتكار، التابع لمؤسسة بروكينغز البحثية، كلفة قطع خدمات الإنترنت في سبع دول عربية بـ1.48 مليار دولار "من بينهم العراق الذي كلفه قطع الانترنت عنها 209 مليون دولار"، تراوحت فيها الأوضاع ودوافع قطع الخدمة بين أسباب سياسية وتقنية .وفي المقابل تباينت الجهات التي تقف خلف عملية قطع الخدمة بين سياسات الأنظمة الحاكمة أو الميليشيات المتمردة وكذلك لاعتبارات تكنولوجية. وقد كلفت مشاكل الإنترنت اقتصادات الدول النامية خسائر قُدرت بأكثر من 2.4 مليار دولار خلال العام 2016 .

 

في نسخته للعام 2016، يشير تقرير ممارسة نشاط الأعمال في العالم، الصادر عن البنك الدولي، إلى ازدياد استخدام الإنترنت لرواد الأعمال بتعاملهم مع الحكومة، مع الأخذ بعين الاعتبار الفوائد الاقتصادية المحتملة لتقديم الخدمات الإلكترونية في جميع المجالات الاقتصادية.

وتُقسم ورقة بحثية نشرها مركز تكنولوجيا الابتكار، التابع لمؤسسة بروكينغز، في أكتوبر 2016، قطع خدمة الإنترنت إلى ست حالات تستهدف ثلاثة أنواع من خدمات الشبكة.

أولاً خدمة الإنترنت على المستوى الوطني، وهي أخطر وأقوى أنواع القطع، ويمكن أن تشمل كل مناطق البلاد أو جزءاً منها وعادةً ما تكون دوافعها سياسية.

ثانياً قطع خدمة الإنترنت في الهواتف المحمولة كلياً أو جزئياً، وهي الخدمة الأكثر استعمالاً، إذ يعتمد عليها حوالي 3 مليارات شخص في العالم، بينهم 58 مليوناً في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.
أما النوع الثالث فهو عملية قطع الخدمة التي تستهدف خدمات جزئية في الشبكة كبعض المواقع أو المنصات أو التطبيقات، وهو أكثر الأنواع التي خلفت خسائر مادية وصلت إلى مليار دولار خلال العام 2016 في عدد من الدول النامية.

كذلك الأمر بالنسبة لفترات القطع وعدد المرات، فهي متفاوتة حسب الأسباب والدوافع. وقد وصلت إلى 629 يوماً في سبع دول عربية مجتمعة خلال العام الماضي، منها فترة إنقطاع في المغرب تجاوزت 182 يوماً واستهدفت خدمات المكالمات الصوتية والمرئية التي توفرها تطبيقات سكايب، فايبر، واتساب، وفيسبوك وماسنجر.

وكلف ذلك الاقتصاد المحلي 320 مليون دولار، وفقاً لأرقام أوردها مركز تكنولوجيا الابتكار، وذلك عقب إعلان الوكالة المغربية لتقنين المواصلات مطلع العام 2016، منع الاتصالات المجانية لأسباب اقتصادية وقانونية وتنظيمية.

وتقف الدوافع السياسية خلف أغلب حالات قطع الخدمة في الدول العربية. فبعد أن شكلت الإنترنت ومنصات التواصل الاجتماعي فضاءً كبيراً للنشاط السياسي منذ اندلاع موجة الثورات العربية في 2011 وقبلها بقليل، تحولت الشبكة إلى كابوس يؤرق الكثير من الأنظمة العربية.

وتعمد الكثير من دول المنطقة إلى قطع خدمة الإنترنت للحفاظ على سلطتها والحد من نشاط التيارات المعارضة كما تستعمل ذرائع أخرى لتبرير ذلك من قبيل محاربة الإرهاب، والحفاظ على الأمن القومي، أو حماية الشركات المحلية كما حدث في المغرب مع قرار قطع خدمة الاتصالات المجانية، أو غيرها. بل يمكن أن تتخذ بعض الدول قراراً بتعطيل الإنترنت لمنع الغش في المدارس خلال فترة الامتحانات تحسباً لكشف أو تسريب أسئلة امتحانات الثانوية العامة، الأمر الذي خلف خسائر فادحة لبعض الشركات العاملة في القطاع الرقمي.

 
 
 
Copyright © 2004 - 2005 Ijma3, Union of Arab ICT Associations. All rights reserved.