Home Sitemap
About Us
News
Directories
Services
Contact Us
Ijma3    Calendar of Events Search
Username
Password
 
Member Area
Network
IJMA3 Initiatives
MENA ICT Week
Media
HighTech Road Show 2012
Photo Gallery
Downloads
Arab Internet Freedom
Events



   
===============

===============

===============

===============

===============




IJMA3 Projects






















 










 














 Powered by




 Partners








Guest Members















News Archive
    Back to News Main Page
 

مثقفون يطالبون بالحماية القانونية لحرية الفكر والتعبير
04/03/2016

نظمت، أمس الخميس، لجنة القانون بالمجلس الأعلى للثقافة، مؤتمرًا بعنوان "الحماية القانونية لحرية الفكر والتعبير.. نحو مجتمع حر ومبدع"، بمشاركة نخبة من القانونيين والدستوريين والمثقفين والمبدعين.

  Source http://www.akhbarqatar.net/
 
Article

تناولت محاور المؤتمر "النظام القانونى الدولى لحرية الرأى والتعبير ومسئولية الدولة عن انتهاك هذه الحرية"، كما تناولت حرية الرأى والتعبير فى أحكام الدستورية العليا، وحرية الرأى والتعبير فى قانون العقوبات المصرى وتطبيقاتها القضائية مع إشارة خاصة إلى قضاء النقض، فضلًا عن عدد من الشهادات حول هذه القضية.

وكان من بين المشاركين حلمى النمنم وزير الثقافة، الناقد الدكتور جابر عصفور، ومحمد نور فرحات، والشاعر أحمد عبد المعطى حجازى، والدكتور حازم عتلم، والدكتور جابر نصار، والمستشار حسن بدراوى، ونجاد البرعى.

قال الوزير فى كلمته: الحبس عملية معيبة فى حقنا جميعًا بعد ثورتين، ونحن ضد الحبس فى قضايا النشر بالإطلاق، فلا يعقل أن نكون فى 2016، وهناك مادة فى القانون متعلقة بازدراء الأديان، ونحن فى انتظار ما تسفر عنه هذه الندوة.

وقالت الدكتورة أمل الصبان، الأمين العام للمجلس الأعلى للثقافة، إنه "يصعب إيجاد مفهوم واحد للحرية بسبب اختلاف العادات والتقاليد فى البلدان، فما هو متاح هنا غير متاح هناك، الدستور المصرى ينص فى مواده على حرية الرأى والتفكير، وفى مصر ظهرت قضايا كثيرة أدين فيها أصحاب الفكر، وهذه الندوة بداية لمناقشة المجلس هذه القضية".

وأكد الدكتور جابر عصفور أن "الحقبة الليبرالية، فى الثلاثينيات والأربعينيات، لم تر قمعًا للحرية الإبداعية والفكرية والثقافية، "كما يحدث الآن"، الحرية يعوقها أمران، الاستبداد السياسى والتعصب الدينى، والحرية فى العالم العربى لا تكفى روائيًا واحدًا، "كما قال الأديب الراحل يوسف إدريس"، والدولة المصرية قبل هذا العهد، وفى خلال هذا العهد، لن تعترف بأن الأدباء والمبدعين ينبغى أن يكونوا أحرارًا، ولم يتعمق فى فهمها أن الحرية ضرورية، وحق لكل مواطن".

فيما قال الشاعر أحمد عبد المعطى حجازى، إن حرية التفكير والتعبير حق مقدس، ولكن "علينا أن نعترف أننا لم نتمتع بحرية التعبير والتفكير يومًا واحدًا إلى اليوم، وربما مرت علينا لحظات عابرة لم نتمتع بها بحرية التعبير والتفكير، وإنما كل من حدث أننا تمتعنا بشىء من التسامح مع أصحاب الفكر المختلف".

وفى كلمته قال الدكتور جابر نصار: "النصوص الدستورية توجه أمرًا إلى المشرع والقاضى ليطبق فورًا، وأن الأحكام القضائية فى منتصف القرن الـ20، وقت إنشاء القضاء الإدارى أهدرت النصوص التى تخالف الدستور، وأن المادة 67 التى تتحدث عن حرية الإبداع الفنى والأدبى أسقطت كل النصوص التى يحاكم بها المبدعون والكتاب، ويجب طرح ذلك على المحكمة، ورفعه للمحكمة الدستورية العليا لحذف النصوص المخالفة.

 
 
 
Copyright © 2004 - 2005 Ijma3, Union of Arab ICT Associations. All rights reserved.